التنمية المستدامة والتحول الاستراتيجي في المملكة العربية السعودية : تنفيذ رؤية 2030

Share on facebook
Share on google
Share on twitter
Share on linkedin

 

افتتح معالي وزير الخدمة المدنية رئيس مجلس إدارة معهد الإدارة العامة، الأستاذ سليمان بن عبدالله الحمدان، مؤتمر «التنمية الإدارية في ضوء رؤية المملكة 2030»، الذي نظمه معهد الإدارة خلال الفترة 18 – 20 مارس 2019م. في فندق كروان بلازا آر دي سي بالرياض.

هدف المؤتمر، تسليط الضوء على التطلعات والتحديات المستقبلية للتنمية الإدارية في ضوء رؤية المملكة 2030، وذلك من خلال: استعراض سبل تطوير الأُطُر التنظيمية والهيكلية واللوائح في القطاع العام. إبراز دور تنمية الموارد البشرية في تعزيز التنمية الإدارية. تطوير دور إدارة المالية العامة والتخصيص. استعراض أساليب وأدوات تمكين تقنية المعلومات وتعزيز التحول الرقمي. رفع مستوى فاعلية قياس وإدارة الأداء في القطاع العام. استعراض أبرز الممارسات التطبيقية ذات العلاقة بمحاور المؤتمر. عرض تجارب وتحديات إدارة برامج ومبادرات رؤية المملكة 2030، والممارسات والتجارب المحلية والإقليمية والدولية البارزة في مجال التنمية الإدارية. والإسهام في تعزيز التنمية الإدارية في المملكة العربية السعودية والارتقاء بها في الجوانب التنظيمية والبشرية والمالية والتقنية في ضوء رؤية المملكة 2030.

شهد المؤتمر مشاركة 3 من أهم المتحدثين الدوليين في مجال التنمية الإدارية، وهم: إدريس جالا الذي تحدث عن التحول الوطني وتحديات التنمية، ومايكل باربر عن إنجاز الخدمات العامة والفعالية الحكومية، والدكتور تيم كوندن عن المالية العامة والتوازن المالي. كما تضمن المؤتمر 18 مبادرة من 13 جهة حكومية

شارك الدكتور / تركي فيصل الرشيد في جلسة “الأُطُر التنظيمية والهيكلية” بورقة بحثية بعنوان: ” التنمية المستدامة والتحول الاستراتيجي في المملكة العربية السعودية : تنفيذ رؤية 2030″

 

وشارك الدكتور / تركي فيصل الرشيد في جلسة  الأُطُر التنظيمية والهيكلية” بورقة بحثية بعنوان: ” التنمية المستدامة والتحول الاستراتيجي في المملكة العربية السعودية : تنفيذ رؤية  2030

وكانت الورقة تتضمن عدة محاور عن رؤية 2030 والتنمية المستدامة وبرنامج التحول الوطني كأحد البرامج التنفيذية للرؤية وتهدف الى تطوير وتأسيس البنية التحتية اللازمة بغية تحقيق الرؤية واستيعاب طموحاتها ومتطلباتها.

وسعى من خلال هذه الورقة العملية إلى معرفة جدوى برنامج التحول الوطني في تحقيق التحول، وتحقيق التنمية المستدامة لأمد بعيد، وإلى معرفة طبيعة نجاح وفشل تنفيذ وتحقيق رؤية المملكة (2030).

وإشراك أعضاء المجتمع بمن فيهم المرأة في محاور عملية التنمية كلها؛ وذلك لمواجهة وتجاوز التحديات المتعلقة بالتنمية المستدامة، وبالتحول الاستراتيجي في القطاع الحكومي وإدارة الخدمات العامة.

والتحديات التي تواجهها المملكة العربية السعودية تتوزعها مجالات متنوعة (مالية واقتصادية وصحية وسياسية وغير ذلك)

ونوه عن اهداف الرؤية ودورها الفاعل لوطن طموح، واقتصاد مزدهر ، ومجتمع حيوي، وعن دور القطاعات والتعرف على سلاسل التسليم وكذلك الإنجاز و التدخل السريع، وهي إطار للتحقق من الخبرات وحالات التدخل الإستراتيجي: لتحويل وضع الدولة الاقتصادي والاجتماعي بطريقة استراتيجية إلى عملية تنمية مستدامة. وهي تساعد على تحديد الجهات الفعالة والعلاقات الرئيسية بينهما، ويمكن استخدامها لدعم التخطيط وتحديد المخاطر وحل المشكلات و العقبات.

كما عرض لمفهوم سلاسل التسليم لغرض تحليل وتنفيذ الرؤية الطويلة الأجل للتنمية الوطنية للمملكة ويشمل المفهوم تحديد أصحاب المصلحة وعلاقاتهم المتبادلة, والبحث عن الأدلة التي تثبت أنّ التغييرات الإستراتيجية التي تنبثق من الرؤية هي تغييرات  مستدامة. فيما يتعلق بالاقتصاد والبيئة والمجتمع. وتساعد سلاسل التسليم على تحديد الجهات الفاعلة، وتبيان العلاقات الرئيسية، التي يمكن استخدامها لدعم التخطيط وتحديد المخاطر وحل المشكلات.

وتحدث الدكتور الرشيد في ورقته عن التحليل الاستراتيجي للتنمية المستدامة والتحول الاستراتيجي للسعودية من حيث القوة والضعف والفرص والتهديدات.

واشار الى الإطار المؤسسي وقدرة الحكومية الإستراتيجية. والمرتبة المئوية للمملكة العربية السعودية في مؤشرات الحوكمة العالمية.

وذكر عدة برامج تتضمن السعودة، والأمن الغذائي ، وحساب المواطن ونوه عن دور حساب المواطن لتوصيل الدعم الى المحتاجين. 

واشار البحث الى طموح الحكومة السعودية بتحقيق اقتصاد مستدام ومتنوع لصالح المجتمع السعودي بأكمله. والى تحفيز القطاع العام – لا سيما موظفي الخدمة المدنية – للعمل على تحسين قدرتهم ومصداقيتهم, وهذا سيؤدي إلى تحسّن كبير في القطاع الخاص.

وذكر أن الاقتصاد يعتمد على الدور الحيوي للحكومة والقطاع الخاص ما يساهم في خلق فرص العمل والتعليم، والرعاية الصحية ,والاستثمارات الأجنبية المباشرة.

كما يحتاج موظفو الخدمة المدنية إلى تقديم خدمات جيدة، وخلق بيئة لإنجاح وإشراك القطاع الخاص.

الخلاصة هي تحول الدولة السعودية من حكومة بيروقراطية إلى استراتيجية أحد أهداف الرؤية 2030. 

– تحديد أصحاب المصلحة, والعمل مع القطاع الخاص؛ من خلال الشراكة بين القطاعين (العام والخاص).

– الشفافية والمساءلة مع سرعة استجابة الحكومة هي إحدى النتائج المتوقعة بعد برنامج التحول الوطني؛ لتكون الحكومة أكثر قدرة وكفاءة من خلال تمكين علاقة الاستجابة مع المواطنين.

– تمتع الحكومة بالدعم الشعبي في تحقيق التنمية المستدامة، والمساواة بين الجنسين.

-إمكانية تحقيق التحول الإستراتيجي والتنويع؛ من خلال إنشاء رؤى استراتيجية بعيدة الأمد، تدعمها قدرة الحكومة على تنفيذ السياسات لصالح البلد.

 

 

لمشاهدة الكلمة اضغط هنا

admin

admin

Leave a Replay

Sign up for our Newsletter

Click edit button to change this text. Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit

© 2018 All rights reserved​