ولي العهد الامير مقرن بن عبدالعزيز ال سعود يؤكد دعمه الكامل لبرنامج استراتيجية الزراعة الاجتماعية المستدامة

انطلقت فعاليات “ملتقى ريادة الأعمال 2015” برعاية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن عبدالمحسن بن عبدالعزيز أمير منطقة حائل بحضور مدير الجامعة د. خليل بن إبراهيم البراهيم، ووكلاء الجامعة وعمداء الكليات مع العديد من رجال الاعمال والمتخصصين بريادة الاعمال في المملكة.

​يتمثل الهدف الرئيسي للملتقى في دراسة وتشخيص الواقع الحالي لريادة الأعمال على المستوى الوطني والدولي، ومن ثم رصد التحديات التي تواجه رواد الأعمال والمشروعات الريادية، وتبادل الخبرات بين رواد الأعمال والخبراء داخل المنطقة وخارجها بما يحقق تنمية ثقافة الريادة ودعم الرواد.

المتحدث الرئيسي في الملتقى هو معالي وزير التجارة والصناعة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة، ويشارك في الملتقى متحدثون من خبراء الأعمال الريادية والأكاديميين ، و عرض بعض التجارب الريادية الناجحة من خلال عدد من ورش العمل والجلسات وحلقات النقاش التي يتضمنها الملتقى.

كان برنامج الملتقي وفعالياته على يومين متتاليين بمشاركة أكثر من 30 متحدثًا وكان د.تركي فيصل الرشيد من المشاركين بالملتقي كاستاذ زائر ومحاضر بالملتقي وكان بالملتقي العديد من المنتمين من وزارة التعليم ووزارة التجارة والصناعة ومدراء الجامعات، ومتخصصين بمجال ريادة الأعمال وأكاديميين، ومسؤولي بالجهات الداعمة للمبادرات والمشاريع الريادية بالمملكة، بالجلسات الرئيسة وحلقات النقاش وورش عمل.

وقِّعت  جامعة حائل شراكات استراتيجية مع عدة مؤسسات، ومنها تدشين برنامج بوابة إم آي تي للرواد، وبرنامج مسرعات الأعمال، وبرنامج منصة إرشاد الرواد، وبرنامج حاضنة الأعمال للرواد، وبرنامج التجمعات الصناعية للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، وبرنامج منظومة البنية الأساسية لريادة الأعمال والابتكار، وتوقيع الاتفاقية الثنائية للتوطين بين جامعة حائل وشركة المراعي، وتوقيع اتفاقية مركز رواد الأعمال والمنشآت الصغيرة والمتوسطة في الغرفة التجارية الصناعية بحائل.

ريادة الأعمال والتنمية في المجتمع السعودي

محاور الملتقي  

 المحور الأول:

تجارب ريادة الأعمال

 التحديات والمعوقات

مقومات النجاح

 المحور الثاني 

ريادة الأعمال والتنمية في المجتمع السعودي

 الجهود الرسمية لتعزيز ريادة الأعمال بالمملكة

مؤسسات دعم ريادة الأعمال

دور العنصر النسائي في ريادة الأعمال بالمملكة العربية السعودية

 دور ريادة الأعمال في خفض نسب البطالة واستيعاب الخريجين من مؤسسات التعليم.

المحور الثالث:

 دور الجامعات في تنمية ثقافة ريادة الأعمال بالمجتمع الجامعي والمحلي وتعزيز فكر العمل الحر

خطط وتجارب الجامعات في إطار نشر ثقافة ريادة الأعمال

دور التقنية وحاضنات الأعمال في تعزيز ودعم الأفكار والمشروعات الريادية.

علاقة الجامعات بالمؤسسات الداعمة لريادة الأعمال.

التدريب والتعليم لترسيخ مفهوم ريادة الأعمال.

 آليات تفعيل الاستفادة من بروتوكولات التعاون الدولي بين جامعات المملكة والجامعات الأجنبية في مجال ريادة الأعمال

خصصت أولى جلسات اليوم الأول للملتقى لمناقشة مفاهيم وأسس ريادة الأعمال، بمشاركة د. فهد بن صالح السلطان أمين عام مجلس الغرف السعودية سابقاً، و م. جمال بن خالد الدبل رئيس مجلس إدارة مركز داعم الابتكارات للاستشارات، و د. إبراهيم بن محمد الزبن رئيس قطاع وادي المئوية، وأدار الجلسة د. راشد بن محمد الحمالي وكيل الجامعة للتطوير الأكاديمي وخدمة المجتمع.

تعريف مصطلح ريادة الأعمال

وتطرق المناقشون إلى التحديات وعوامل تمكين الشباب للوصول إلى منصة ريادة الأعمال وتحقيق مشاريعهم على أرض الواقع، وتعريف مصطلح ريادة الأعمال للحاضرين من طلاب وطالبات الجامعة والمهتمين بريادة الأعمال.

الجلسة الثانية خُصصت لريادة الأعمال في المملكة، وشارك بها  د. تركي بن فيصل الرشيد استاذ زائر لدى جامعة اريزونا ورئيس مجلس ادارة شركة الاعشاب الذهبية للزراعة والمقاولات والقي كلمته بعنوان :الزراعة الاجتماعية “قدرات الادارة الاستراتيجية للتنمية المستدامة في المناطق الريفية واهميتها في توفير الامن الغذائي عن طريق الاستراتيجيات الزراعية  كما اعلن عن دعم ولي العهد الامير مقرن بن عبدالعزيز ال سعود الدعم الكامل لبرنامج الزراعة الاجتماعية  ، وأدار الجلسة المهندس صالح بن فهد النزهة رئيس الفريق الاستشاري . شدد د. عثمان العامر في حديثه بالملتقى عن أهمية العمل للاستفادة من الملتقى في التركيز على مفهوم ريادة الأعمال، كما استعرض محطات الناجحين حول ذلك. 

اكد الدكتور الرشيد ان  الادارة الاستراتيجية للتنمية المستدامة في المناطق الريفية واهميتها في توفير الامن الغذائي

وتطرق م. مصطفى المهدي عن تجربة العالم الأول في ريادة الأعمال واستعرض بعض البلدان التي طبقت برنامج ريادة الأعمال، مشيرا إلى ارتفاع نسبة طلاب الجامعات في العالم الذين يرغبون أن يصبحوا من رواد الأعمال في بلدانهم، مبيناً لطلاب وطالبات جامعة حائل أن يحضروا ما تبقى من جلسات في الملتقى لأهميتها في إرشادهم نحو الطريق الصحيح لبناء مستقبل واعد للوطن. فيما تطرق صالح بن صالح المطيري عن معهد ريادة وما يقدمه من تمويل للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، مستعرضاً إحصائية المتقدمين والمستفيدين، واستعرض الآلية التي يمر بها المتقدم لطلب تمويل مشروعه الريادين، كما استعرض المشاريع التي مولها معهد ريادة بمنطقة حائل ونجحت في تحقيق أرقام عالية في اقتصاد المنطقة. وفي الجلسة الثالثة، تحدث لؤي بن محمد نسيم مؤسس شركة لومار، وماجد بن عايد العايد رئيس إدارة تطوير الأعمال بشركة قطوف الريادة، وعمرو بن صالح المدني المدير التنفيذي لمعرض مشكاة التفاعلي للطاقة الذرية والمتجددة بمدينة الرياض، وسعد بن محمد الحمودي مستشار تطوير الأعمال، وم. مهند النابلسي مدير المشروعات بشركة قطوف الريادة حول قصص نجاحهم في ريادة الأعمال، وأدار الجلسة د. عبدالله بن محمد الفوزان عميد معهد البحوث والخدمات الاستشارية.

Leave a Reply

Your email address will not be published.