يصدر قريباً في بيروت

كتاب الربيع العربي و مخاض التحول الديمقراطي

للدكتور تركي فيصل الرشيد

صدر في بيروت كتاب الربيع العربي و مخاض التحول الديمقراطي للدكتور تركي فيصل الرشيد عن  شركة بيسان للنشر والتوزيع والاعلام .

يقدم الرشيد إهداء الى كل من هو مهتم بالشأن العام, الكتاب يستعرض ما شهد عالمنا العربي مطلع عام 2011 م، حراكاً سياسياً صاخباً، اتخذ في بعض أطواره طابعاً ثورياً لم يكن يتوقعه أحدٌ على الإطلاق بين أبناء جيلنا أو حتى على مستوى الأجيال المقبلة، اهتزت معه عروشٌ راسخة انفرط عقدها، ثم بدأت الأحداث تتقلب على صفيح ساخن في اليمن وسوريا.. ولا أتوقع أن تُكتب كلمة النهاية عند هاتين الدولتين، بل في اعتقادي أن الأشهر المقبلة ستكون حُبلى بانضمام العديد من النظم الديكتاتورية في بلداننا العربية إلى القافلة.

ولا شك أن هذه النظم الديكتاتورية، قد حملت بداخلها منذ البدء جينات انهيارها وزوالها عبر عوامل هيكلية أدت في النهاية إلى أن تكون الثورات أمراً محتَّماً، ومن ذلك مأساة الفساد والممارسات الوحشية والقمع اللامتناهي من قبل الأجهزة الأمنية والإنسداد السياسي واستئثار فئة قليلة بموارد الدولة عبر زواج السلطة ورأس المال وانتشار الإِفقار ويأس الشارع من النُّخبِ والقوى السياسية التقليدية وتوريث الحكم في اغتصاب علني لإرادة جموع الشعب.

والسؤال الأبرز الآن, هل تنجح هذه الثورات في إقامة ديمقراطيات حقيقية وتضمن مشاركة المجتمع في قيادة نفسه بنفسه وإدارة موارده، وتغذي روح المثابرة والعمل والتعاضد في سبيل إصلاح أحوالهم ومستقبلهم كما الحال مع العديد من الثورات التي شهدها العالم واعترف بفضلها، أم للأسف، نكون ممن يحسنون الهدم ولا يجيدون البناء؟

 

Leave a Reply

Your email address will not be published.